نقش حناء على الأصابع للعروس والمناسبات - ليالينا
نقش حناء على الأصابع للعروس والمناسبات - ليالينا | نقش حناء على جنب

كل ما تريد معرفته عن نقش حناء على جنب | نقش حناء على جنب

Posted on

نقش حناء على الأصابع للعروس والمناسبات - ليالينا - نقش حناء على جنب

عين التمر أو شثاثا، جنة نخيل على حافة الصحراء الغربية في العراق، مدينة تختلط فيها معطيات تاريخ آلاف السنين في واحة تغفو على طرف الصحراء. المدينة التي تضم قرابة 26 ألف نسمة كانت تعتمد في الأساس على مجموعة من العيون والينابيع الطبيعية، هذه العيون جعلت المدينة واحة للبساتين يقصدها الوافدون من المدن الأخرى بحثا عن الراحة والاستجمام، بعض تلك العيون جف أو تحول إلى برك مهملة وبعضها ما زال ينبع بغزارة حتى الآن ويغذي أهالي المدينة وممتلكاتهم من المواشي والبساتين.

البروفايل والموقع

تقع «عين التمر» أو «شثاثا» غرب مدينة كربلاء المقدسة بحوالي 70 كم بعد المفرق الذي يؤدي إلى الحدود السعودية والمسمى بـ»طريق الحج البري». يحدها من الغرب منطقة شريش، ومحافظة الأنبار، وشريش اسم المنطقة التي يمر فيها نهر قديم يسمى بالاسم نفسه ومن الشرق الطار وهو حافة منخفض أبي دبس أمام منطقة الشعيب، ويسمى أيضا طار السيد، كما يحدها من الشمال بحر الملح وهور أبي دبس ومن الجنوب منطقة السلام، وهي اليوم قضاء تابع لمحافظة كربلاء. تعتاش المدينة بشكل رئيسي على زراعة النخيل الذي اكتسبت اسمها منه، كذلك هناك بعض أنشطة السياحة الدينية لوجود مزارات ومقامات إسلامية فيها وسياحة تاريخية لوجود قصور وقلاع تاريخية فيها أو قربها، وربما كان أهمها قصر الأخيضر، وليس بعيدا عن محيطها هناك كنائس ومقابر مسيحية موغلة بالقدم مثل «القصير» و»البردويل» وغيرها، وإلى جانب الآثار الدينية غير الإسلامية في المدينة هناك أيضا جملة من الشواهد التاريخية الإسلامية، لتكون عين التمر مدينة تنوع تاريخي وديني كما هو حال معظم المدن العراقية. وكذلك هناك السياحة العلاجية لوفرة العيون المعدنية في الواحة.

أصل التسمية

تعليم نقش فاسي عصري وأنيق للبنات😍❤Henna Fassi Marocain - نقش حناء على جنب

عين التمر، من المدن القديمة ويعتقد أن تاريخها يعود إلى أكثر من 1000سنة قبل الميلاد وان الاسم القديم لها شفافا «شثاثا» ويعني باللغة الآرامية (الرائقة الصافية) وان المدينة قد ذكرها المؤرخون كونها جزءا من مملكة الحيرة، ومن الأدلة الآثارية على تلك المرحلة أطلال قصر شمعون بن جابر اللخمي (الذي هو نصر النعمان الرابع سنة 593). كما تذكر مصادر تاريخية مختلفة ان الاسم جاء من هجرة الناس بسبب الجفاف أو الحروب لينتقلوا إلى عيون أخرى يجتمعون عليها بطريقة التشتت، فقد نزحوا وعلى شكل فئات فأطلقت التسمية فكانت شتاتا، لتتحول بمرور الزمن إلى شثاثا أو شتاثا كما يطلق عليها العامة من الناس.
أما تسمية عين التمر فقد جاءت لكثرة أنواع التمر فيها واشتهارها بغابات النخيل وقد استوطنها الناس قبل الميلاد لا سيما في القرنين الثاني والثالث بعد الميلاد حين اشتهرت وازدادت أهميتها التجارية والزراعية وعيونها المائية الجميلة الصافية بعد الفتح الإسلامي والتي عدت من أهم المناطق لمرور القوافل ومكاناً للتجارة ومركزاً عسكرياً.
ان لموقع عين التمر الاستراتيجي على طريق التجارة بين العراق والشام الدور المحوري في الانتعاش التاريخي لهذه المدينة التي لعبت دور السوق الذي تزوره القبائل البدوية لتشتري احتياجاتها من أطعمة وأنسجة ومؤن وتبيع منتجاتها من الجمال والأغنام، كذلك كانت عين التمر القلعة المتقدمة على حافة الصحراء التي حمت ممالك بلاد النهرين من الهجمات البدوية، لذلك كان لها دور عسكري باعتبارها نقطة انذار وصد هجمات البدو، والشاهد على ذلك كثرة الحصون أو القصور التي ما تزال بقاياها موجودة في المدينة.

التكوين الاجتماعي للسكان

ان أغلب سكان عين التمر من القبائل العربية وهم بالمطلق من المسلمين، والذين يسكنوها اليوم هم من مختلف القبائل مثل آل حسان والحساويين وهم قبائل أو بيوتات هاجرت عبر فترات زمنية مختلفة من الاحساء في السعودية واستقرت في عين التمر، والأنباريون (نسبة إلى الأنبار) وآل شبل وبنو أسد والدراوشة وآل زين الدين.
وكانت هذه القبائل أو الأفخاذ تسكن متلاصقة فيما يعرف بالحصون لأسباب دفاعية، حيث كانت الواحة تتكون من أربعة قصور كما يسميها الأهالي، وهي قرى مأهولة بالسكان وسط الأراضي الزراعية، والقصر أو الحصن عبارة عن مجموعة من البيوت المتقاربة مشيدة بالطين على أسس صخرية ومسقفة بالجذوع ويحيط بها جميعا سور مرتفع كبير وبابان، ومتانة السور صمم لغايات دفاعية، ولكن أغلب أسوار هذه القصور أزيلت بمرور الزمن واتسعت القصور وازدادت بيوتها ومنها قصر العين، وقصر آل حردان وقصر ثامر وقصر البهوي وقصر السمينة والبوطريمش والبو جربوع وقصر العلوة وقصر الدراوشة والأسالي والبو حسان وقصر المالح والبو شبل والشعيب.

الأماكن المقدسة

رسم حنه على اليد بسيطه , صور بعض من النساء التي يحبوا وضع الحنه  - نقش حناء على جنب

نتيجة قرب عين التمر من مدينة كربلاء المقدسة، فانها تحوي العديد من المزارات والمقامات المقدسة لدى الشيعة، البعض من هذه المقامات له اصول تاريخية، بينما تحوم الشكوك حول بعض المقامات، ومن هذه الأماكن المقدسة مقام الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب، وهو عبارة عن حجرة صغيرة مشيدة على طراز القباب العربية القديمة، جدرانها مزينة بالمرايا والآيات القرآنية وملطخة بالحناء ويعتقد أن الإمام الحسن وصل إلى هذا المكان وصلى فيه في طريقه إلى الحجاز. ومقام ما يعرف بـ (دوسة الإمام علي) والذي يعتقد أن الخليفة الرابع علي بن أبي طالب (رض) قد وقف في هذا المكان في إحدى رحلاته وصلى فيه، وهذا المقام عبارة عن حجرة مستطيلة كانت مسقفة عام 1964 بالجذوع، في أرضها صخرة مثلثة الشكل تقريبا لونها ضارب إلى السواد فيها انخفاض يشبه أثر حافر الفرس، وبقربها حفرة مدورة في أرض الحجرة يبلغ قطرها 7سم، فالانخفاض الذي في الصخرة هو أثر حافر فرس الإمام علي، والحفرة المدورة محل ارتكاز رمحه في الأرض. كذلك يوجد بقربه ما يعرف بـ (حوض الإمام علي) وهو حجرة صغيرة في قاعها حوض مملوء بالماء على شكل مستطيل طوله 1.25م وعرضه 75سم وعلى جدران الحجرة آيات قرآنية ومرايا، يعتقد السكان إن الإمام علي بن أبي طالب وصل إلى تلك المنطقة وتوضأ من ماء الحوض أو اغتسل فيه. كما يوجد مقام الإمام علي بن الحسين (زين العابدين) حيث تشير الرواية إلى مرور السبايا من آل بيت النبي (ص) بعد معركة الطف، وانهم قد مكثوا في هذا المكان أثناء رجوعهم إلى المدينة من الشام، كما يوجد قبر أحمد بن هاشم بن ابراهيم المجاب بن الإمام موسى الكاظم، وهو من أهم المزارات خارج مدينة كربلاء والذي بنيت عليه قبة وبني له مزار مهم يقع خارج المدينة في الجهة الغربية منها، وقد ذكره الأب انستاس ماري الكرملي في جريدة «لغة العرب» عام 1913 حيث قال «ومما يفيد بوجود قبر احمد بن هاشم الذي يقع غرب شثاثا انه عثر في عام 1843 على مرمرة نقش عليها ما يدل على وجود قبره، وبني قبره وقبر أخيه محمد الواقع شماله على بعد 100م ضريح مشبك من الخشب يزوره أهل شثاثا بعد قص التمر».

عيون المياه

في واحة عين التمر عيون مياه رئيسية يتم استغلالها في الزراعة والري، وكان الأهالي يستعملون مياهها للشرب إلى فترة قريبة حتى تغير طعم المياه وأصبح أكثر ملوحة نتيجة الافراط في حفر الآبار الارتوازية مما جعل الجهات المسؤولة في محافظة كربلاء تجهز قضاء عين التمر بخطوط أنابيب الشرب من نهر الفرات بعد معاجتها للاستعمالات اليومية، ومن أهم العيون التي ما تزال تستعمل في زراعة النخيل والأعناب هي:
عين السيب: وتعني مجرى الماء وهي محاطة ببساتين النخيل والفاكهة.
العين الحمرة: وسميت بهذا الاسم نسبة إلى الأرض المسماة بالحمرة التي تقع فيها العين والعائدة للسادة البوضوي .
العين الكبيرة: ويطلق عليها العين الزرقة، لعمق الماء الذي يظهر بلون أزرق وكان يسميها البدو (العربيد) لسرعة جريان الماء المتدفق في مجاريها.
كما يوجد في عين التمر عيون مياه أصغر يزيد عددها عن العشرين عينا كعين الضباط وعين عبيد المهنة وعين بيت السمينة والعونية وعلوان الجاسم. لكن الكثير من هذه العيون تعاني من الإهمال وعدم الصيانة ما جعلها تجف وتفقد أهميتها خصوصا بعدما توفر الماء الصالح للشرب الذي تجهزه مدينة كربلاء لقضاء عين التمر.

آثار

رسم حنه على اليد بسيطه , صور بعض من النساء التي يحبوا وضع الحنه  - نقش حناء على جنب

كأي مدينة تاريخية تحوي عين التمر آثارا لمختلف الحقب الزمنية، وبشكل خاص القصور التي بنيت على شكل حصون أدت وظائف خدمية وعسكرية وثقافية، ومن هذه القصور (قصر شمعون) الذي ذكره الكاتب والمفكر الموسوعي الأب انستاس ماري الكرملي في جريدته «لغة العرب» عام 1913 حيث قال «قصر شمعون هو قصر فخم واقع في الطرف الشمالي من شثاثا بين النخيل وقد تهدم جانبه الشمالي وقسما من الجنوبي، ويبلغ عرض حائطه نحو مترين وعلوه 7م ومحيط القصر زهاء 500، وفي وسطه سرداب معقود ويبلغ عمقه 3م في طول 6م في عرض 3، وبناء القصر بالحجارة التي بني بها قصر البردويل والاخيضر، وينزله قوم من أهل شثاثا يعرفون بالحساويين، ويسميهم أهل شثاثا بأولاد شمعون، وينسب هذا القصر إلى شمعون بن جابر اللخمي». كما ذكر الكرملي قصورا أخرى من آثار عين التمر في مجلته مثل قصر البردويل الذي قال عنه «يقع على تل علوه 15م ومحيطه 400م وباب القصر مقابل لمقام أحمد بن هاشم، وهو عبارة عن قبب أربع الواحدة جنب الأخرى، مبنية بالحجارة نفسها التي بني بها قصر الأخيضر ومغشى باطنها بالجص والبورق».

شخصيات إسلامية مهمة

عندما أمر الخليفة الأول أبو بكر الصديق (رض) القائد الإسلامي خالد بن الوليد (رض) بالتوجه إلى العراق لفتحه، سار خالد مع جيشه يفتح المدن أما صلحا أو حربا، وقد سار إلى عين التمر عام (12 هـ) فدعاهم إلى الإسلام، فأبوا فقاتلهم قتالا شديدا، فظفره الله بهم، وقتل وسبى وبعث بالسبي إلى أبي بكر (رض). وبرز من سبايا عين التمر شخصيات إسلامية مهمة ظهرت بعد ذلك في التاريخ الإسلامي مثل محمد بن اسحق بن يسار صاحب أول تدوين للسيرة النبوية. ويذكر المؤرخون ان جده سيارا كان من سبي عين التمر، وكذلك الحسن البصري أشهر متكلمي الإسلام والذي انشق عنه تلميذه واصل بن عطاء، فتكون تيار المعتزلة من هذا الانشقاق، حيث يذكر المؤرخون ان والد الحسن البصري كان من سبي عين التمر، كذلك هو حال أشهر مفسري الأحلام في التاريخ الإسلامي محمد بن سيرين الذي كان أبوه من سبايا عين التمر، أو كما ذكر ابن سعد في الطبقات الكبرى ان ابن سيرين نفسه كان من سبايا عين التمر وكان مولى أنس بن مالك (رض). ويذكر ان من أشهر الشعراء الذين ولدوا في عين التمر هو الشاعر ابو العتاهية.
ويذكر ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح نهج البلاغة؛ «لما فتح خالد بن الوليد عين التمر سأل عن الحرقة بنت النعمان بن المنذر فدل عليها فأتاها، وكانت عمياء فسألها عن حالها فقالت، لقد طلعت علينا الشمس ما شي‏ء يدب تحت الخورنق إلا تحت أيدينا، ثم غربت وقد رحمنا كل من يدور به، وما بيت دخلته حبرة إلا دخلته عبرة».

نقش حناء على المباشر - نقش حناء على جنب

صادق الطائي

نقش حناء ناعم ومميز من مجموعة ورورد على طرف اليد Henna inscription on the  edge of the hand - نقش حناء على جنب
اروع نقشة حناء هندية في جنب القدم لمحبي النقش الخفيف والعصري - نقش حناء على جنبصور اجمل نقش حناء جديد لليدين 15  مجلة الجميلة - نقش حناء على جنبحناء قصرالأميراتمزج ما بين نقش الحناء والخط العربي - نقش حناء على جنبأروع 15 نقش حناء لليدين - مجلة ليدي - نقش حناء على جنبصور نقش حناء ناعمة وعصرية  مجلة سيدتي - نقش حناء على جنباختاري صور نقوش حناء ناعمة  Yasmina - نقش حناء على جنبنقش روعة على جنب اليد✋ ❤ على يد النقاشة ههه 😍 - نقش حناء على جنبنقش هندي خفيف وأنيق على جنب اليد 😍❤ - نقش حناء على جنبتعليم نقش الحناء على جنب الرجل 🦶 شكل خفيف وجميل 🥰 - نقش حناء على جنب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *